اليمن: ضغطٌ سعوديٌ لإنشاء منطقة عازلة

اليمن: ضغطٌ سعوديٌ لإنشاء منطقة عازلة

أثناء عودة أسرى «أنصار الله» المفرَج عنهم من السعودية إلى صنعاء قبل أيام (أ ف ب )

اليمن

رشيد الحداد

الإثنين 2 كانون الأول 2019

فيما يبدو أن محاولاتها انتزاع موافقة «أنصار الله» على إنشاء منطقة عازلة بين السعودية واليمن تبوء بالفشل، تعود الرياض مجدداً إلى التصعيد في الحدّ الجنوبي، وتحديداً في جبهات عسير وجيزان، في مسعىً منها لإحراز تقدّم على الأرض، يخوّلها انتزاع مكاسب في المشاورات الدائرة مع قيادة صنعاء

صنعاء | بالسلم أو بالحرب، تجتهد السعودية في تحقيق حلم المنطقة العازلة على حدّها الجنوبي. فبعد أيام من رفض وفد صنعاء التفاوضي في مسقط أيّ نقاش حول مطالب سعودية بوجود تلك المنطقة بين البلدين، صعّدت الرياض عسكرياً في جبهات عسير وجيزان الحدودية، محاولةً إحراز أيّ تقدّم في محافظتَي حجة وصعدة، ملقيةً من أجل ذلك بكلّ ثقلها العسكري، ومستخدِمةً فيه مختلف الأسلحة الحديثة، أملاً في إحداث اختراق يمكن صرفه مكاسب في المشاورات الجارية في السرّ والعلن مع «أنصار الله». إلا أن الردّ اليمني جاء كما لم تتوقّعه السعودية التي حشدت لهجومها الأخير مئات العناصر السلفيين وقوات سودانية فضلاً عن كتائب من «الحرس الملكي». كلّها تعرّضت لمقتلة كبرى في جبهات جيزان أول من أمس.

لم تغفل صنعاء، طيلة الفترة الماضية، عن أن مشاورات السلام قد تكون خدعة، وأن السعودية ربما تحاول استغلال الهدوء الذي خيّم على جبهات الحدّ الجنوبي خلال الأسبوعين الفائتين لترتيب صفوفها وتنفيذ هجمات جديدة. تيقّظٌ بدا واضحاً خلال اللقاء الذي جمع قبل حوالى أسبوع رئيس «المجلس السياسي الأعلى» في صنعاء مهدي المشاط ووزير الدفاع في حكومة الإنقاذ اللواء محمد ناصر العاطفي، والذي تم التشديد فيه على الاستعداد لمواجهة أيّ تصعيد من قِبَل تحالف العدوان. وهو ما تُرجم سريعاً خلال الأيام القليلة الماضية، حيث حاول «التحالف» تنفيذ عملية عسكرية في مديرية حرض التابعة لمحافظة حجة، متخذاً من منطقة الطوال السعودية وقرى حدودية أخرى مرتكزاً للهجوم الواسع الذي قوبل من قِبَل الجيش اليمني واللجان الشعبية بردّ أفقد المهاجمين توازنهم وأجبرهم على العودة إلى مواقعهم.

بالتوازي مع ذلك، كثّف «التحالف» قصف القرى والمناطق الحدودية في محافظة صعدة بالمدفعية الثقيلة من داخل الأراضي السعودية. كما شنّ طيران العدوان عشرات الغارات الجوية على محافظتَي حجة وصعدة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات اللاجئين الأفارقة إثر قصف مدفعي سعودي استهدف تجمعاتهم في منطقة الرقو في مديرية منبه الحدودية الأسبوع الماضي. وتعرّضت مديريتا باقم والظاهر في صعدة، هما الأخريان، لسلسلة غارات عنيفة أواخر الأسبوع الفائت. وترافق تكثيف الغارات الجوية مع تصعيد على الأرض، حيث شهدت جبهات عسير وجيزان محاولات من قِبَل القوات الموالية لـ«التحالف» لإحراز تقدّم، وتحديداً في حرض وميدي وحيران، إلا أن الجيش واللجان تمكّنا من إفشال هذه المحاولات بعد معارك عنيفة، وأحرزا تقدّماً في الجبهات الثلاث المذكورة، والتي يسعى «التحالف» إلى إحداث اختراق من خلالها باتجاه الحديدة، تزامناً مع الاختراقات المتواصلة من قِبَل الميليشيات الموالية للإمارات هناك، والتي تعدّها صنعاء تهديداً خطيراً لاتفاق السويد. ووفقاً للمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، فإن تلك المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من القوات السعودية والسودانية.

إسقاط طائرة الـ«أباتشي» بصاروخ محلّي الصنع يفتح الباب على فرض واقع جديد

وتأتي عمليات الجيش واللجان هذه انعكاساً لتأكيد صنعاء، على لسان وزير دفاعها اللواء العاطفي، الخميس الماضي، أنها «تمتلك زمام المبادرة، والأسلحة الاستراتيجية الرادعة للدفاع عن الوطن وسيادته في مختلف الظروف». وحذّر العاطفي من أنه «في حال استمرار العدوان والحصار، فإن المصالح القومية الدولية، وخاصة الاقتصادية منها، ستتضرّر أكثر مما يتصوّره البعض»، مشدداً على أن «هذا ليس من باب الاستعراض أو الاستهلاك الإعلامي، ولكن مضطرون للدفاع عن الشعب اليمني الذي يُقتل بشتى الوسائل والممارسات العدوانية، فيما العالم يتفرّج من دون أن يحرك ساكناً». تحذيراتٌ سرعان ما جلّاها تمكّن القوات الجوية اليمنية من إسقاط طائرتين، الأولى سعودية من طراز «أباتشي» استُهدفت بصاروخ أرض – جو بتقنية جديدة في منطقة مجازة قبالة عسير، ما أدى إلى مصرع طاقمها المكوّن من سعوديَين اثنين اعترفت الرياض بمقتلهما؛ والثانية طائرة استطلاع مقاتلة من طراز «Wing Loong» صينية الصنع، أُسقطت في سماء مديرية حيران في محافظة حجة بصارخ أرض – جو. ولدى إعلانه نبأ إسقاط الطائرتين، وعد سريع بالكشف عن تلك الدفاعات الجوية الجديدة التي دخلت الخدمة وتخطّت مرحلة التجربة في الوقت المناسب، مؤكداً أن «سماء اليمن لم تعد مستباحة بعد اليوم»، داعياً «الأعداء إلى أن يحسبوا ألف حساب عند دخولهم الأجواء اليمنية خلال الفترة القادمة».

ويرى مراقبون أن إسقاط طائرة الـ«أباتشي» بصاروخ محلّي الصنع يفتح الباب على فرض واقع جديد، وتغيير المعادلة الجوية لصالح صنعاء، موضحين أن تحييد هذا الطيران، الذي يُعدّ سلاح رئيساً لتحالف العدوان في المعارك وله دور مؤثر في جبهات المواجهة، سيُفقد «التحالف» أحد أهمّ أسلحته التي يعتمد عليها في منع هجمات واسعة لقوات صنعاء على مواقعه، وربّما يتطور إلى مستويات لا تحتملها السعودية. وكانت صنعاء أعلنت، مطلع 2019، أن هذا العام سيكون عام تطوير الطيران المسيّر والدفاعات الجوية، وهاهي اليوم تعلن عن مفاجآت جديدة في مجال الدفاعات الجوية، بعد نجاح الطيران المسيّر في قطع مسافات تتجاوز 130 كلم واستهدافه منشآت حقل الشيبة النفطي ومنشأتَي بقيق وخريص التابعتين لشركة «أرامكو» السعودية في أيلول/ سبتمبر الماضي.

صنعاء: كشف «مخطط خطير» لتأليب الشارع

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ في صنعاء، يوم أمس، تمكّن الأجهزة الأمنية التابعة لها من «كشف مخطط خطير تقف خلفه أجهزة استخبارات في دول العدوان». وأوضحت الوزارة، في بيان، أن «استخبارات العدوان لجأت إلى محاولة اختراق الجبهة الداخلية سعياً منها لاستهداف السلم المجتمعي وضرب الاستقرار الأمني». وأضافت أن «الاستخبارات السعودية أوكلت إلى أهمّ ضباطها التجهيز للعملية التخريبية، بعد أن شكّلتهم في خليتين وأمدّتهم بالمال والدعم اللوجستي، مستغلة الوضع الاقتصادي المتردّي الذي يعدّ إحدى أدوات الحرب العدوانية والحصار الظالم». وبحسب البيان، فقد كان من مهمّات الخليتين القيام «بأعمال تخريبية تسبقها حملات إعلامية وشائعات موجّهة (…) لإثارة الشارع وخلق احتقان يؤدي إلى ضرب المجتمع بالدولة وأجهزتها المختلفة عبر تبنّي دعوات للمظاهرات»، إضافة إلى «اختراق مؤسسات الدولة المختلفة… والسعي لزرع الخلاف بين مستوياتها الوظيفية، واتخاذ قرارات غير قانونية ومستفزة لإثارة الشارع».

(الأخبار)

مقالات ذات صلة

غضب في صنعاء على غريفيث: خطوات «التحالف» لا ترضي «أنصار الله»

اليمن: «التحالف» يطلق سراح 200 أسير

عملية نوعية في المخا: صنعاء تفاوض بالنار

المفاوضات السعودية اليمنية: هدنة مؤقتة أم وقف للحرب؟

Source Article from https://uprootedpalestinians.wordpress.com/2019/12/02/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%B6%D8%BA%D8%B7%D9%8C-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%8C-%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%86%D8%B7%D9%82%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D8%B2%D9%84%D8%A9/

Related Posts
From the 1880’s onwards British police were investigating subversive political activity specifically involving Jewish itinerants
From the very beginning a referendum lead by Jewish Zio-Marxism was not going to have
Introduction Here we continue with the series that began with Germany: Land that launched the
Jewish politician Greville Janner or Lord Janner of Braunstone is a prominent ex-barrister, who represented

Hits: 10

You can leave a response, or trackback from your own site.

Leave a Reply

*

Powered by WordPress | Designed by: Premium WordPress Themes | Thanks to Themes Gallery, Bromoney and Wordpress Themes