Netanyahu, Trump, and the inevitable failure: A strength that changed the face of the history نتنياهو وترامب والفشل المحتوم: قوة فعلت فغيّرت وجه التاريخ

Netanyahu, Trump, and the inevitable failure: A strength that changed the face of the history

مارس 20, 2019

Written by Nasser Kandil,

The current American and Israeli situation may summarize the new balances experienced by the world in the light of the consequences of eight-year war on Syria. Within a month from the beginning of the American war on Venezuela, the leader of the opposition appointed by Washington as a president and its allies have chosen him as a legitimate president has fled from justice moving among the capitals involved in the coup. Moscow and Beijing vetoed for the first time against the American attempts to legitimatize the coup. Before a month of the American elections imposed by the balances of powers after a war of test on Gaza, Benjamin Netanyahu faces judicial charges of corruption after he returned from a failed visit to Moscow where he did not get a green light to continue the raids on Syria.

Those who are obsessed by the American power can talk whatever they want about the American-Israeli retreat as a smart plan, or by retreating one step to go forward two steps or by the policy of fortifying. But the fact is the same in all the battlefields. The negotiations run by the American President Donald Trump with the leader of North Korea Kim Jong Un and which were described by him as the victory of the century, and which he explained in details and  their results in advance, and considered as the most important achievements in his first term are collapsing all at once, and what has been predicted by Trump about tempting Korea with financial incentives has been failed due to the presence of the professional Korean  negotiator who presented tempting suggestions, but when the matters reached seriously he showed his commitment to his principles “ the coincidence between lifting the sanctions and dismantling the nuclear issue” so Trump returned disappointed.

The magical solutions of Trump for the Palestinians regarding the Palestinian cause are the same magical solutions for the Koreans; Your national dignity versus financial incentives, he will not gain but the same result, even if the Arab rulers gathered, along with  the funds of Gulf, the effect of Egypt and Jordan and the Israeli brutality, the Palestinians decided that they will not sign the contract of humiliation even if they are not able to end the occupation now, since the coming generations will be able to end it soon. Trump betted on a quick fall of Iran under the pressure of sanctions and siege, but Iran became stronger and now it is preparing for future rounds along with the increasing power, presence, and spread of the resistance axis, the apparent victory of Syria, the rootedness in the equations of Iraq and Yemen, and a legendary steadfastness in Palestine. Russia which America betted on its adapting by temptations, sanctions, and threats is continuing its progress steadily as a keeper of the international law and the concept of the independent country and the national sovereignty of the countries depending on its achievement in Syria to support the steadfastness of Venezuela, the stability of Korea, and more coherence with Iran.

Washington’s allies which were a strong alliance a decade ago, now they become weak, Warsaw’s conference in comparison with the Syrian Friends’ Conference is enough to describe the scene. The contradictions are spreading over the allies’ campaign. Europe and Turkey have their own options, while Washington is followed only by those who are defeated and who need the support. Neither the maneuvers in postponing the withdrawal from Syria nor the talk about the remaining in Iraq can change the equations and the balances, because the equations will impose themselves on America and will oblige it to withdraw.

The essential thing unrecognized by America and Israel is that the spirit of the resistance which won in 2000 in the south of Lebanon as an outcome of the Syrian-Iranian convergence depending on the concept of the national sovereignty and the right of resisting the occupation has become a global spirit that moves victorious from one front to another, Therefore, it is prosecuted from  Lebanon, to Yemen, to Iraq,  to Venezuela under the name of  cells of Hezbollah, repeating the scene of the squares of Nabatieh when the demonstrators were shouting for Ashura “Haidar Haidar” recalling the Imam Ali while they were confronting the occupation’s artilleries,  then the Israeli commander asked his soldiers to bring Haidar the organizer of the demonstrations. Just as Haidar of Nabatieh was an intangible spirit, Hezbollah in Venezuela and Korea was like that, it reflects the spirit, the resistance, and the will of peoples which cannot be suppressed.

This is illustrated by Al Sayyed Hassan Nasrollah in his equation “the time of defeats is over, now it is the time of victories” and this has been described by the late leader Hugo Chavez “Poor and naïve can draw their own fate by themselves” commenting on the winning of the resistance in the war of July 2006, and this has been told by the founder of The Syrian Social Nationalist Party Antoine Saadeh “ There is a strength in you, if you use it you can change the face of history” .

Translated by Lina Shehadeh,

نتنياهو وترامب والفشل المحتوم: قوة فعلت فغيّرت وجه التاريخ

مارس 1, 2019

ناصر قنديل

– قد تشكّل الصورة التي تظهر فيها الحالة الأميركية والحالة الإسرائيلية في يوم واحد، تلخيصاً للتوازنات الجديدة التي يعيشها العالم في ضوء نتائج حرب الثماني سنوات على سورية، فخلال شهر من بدء الحرب الأميركية على فنزويلا، يصبح زعيم المعارضة الذي نصبته واشنطن رئيساً وبايعه حلفاؤها رئيساً شرعياً، فاراً من وجه العدالة يتنقل بين عواصم الدول المتورّطة في الانقلاب، بينما تسجّل موسكو وبكين أول فيتو بوجه المحاولات الأميركية لشرعنة الانقلاب، وقبيل شهر من الانتخابات المفبركة التي فرضتها موازين القوى بعد حرب اختبارية مع غزة، يواجه بنيامين نتنياهو اتهامات قضائية بالفساد، وهو عائد من زيارة فاشلة إلى موسكو لم يحصل فيها على ما أسمته أوساط حكومته، بالضوء الأخضر الروسي لمواصلة الغارات على سورية.

– يستطيع المأخوذون بانبهار بالقوة الأميركية أن يفلسفوا كما يشاؤون توصيف التقهقر الأميركي الإسرائيلي بالخطة الذكية، أو بالتراجع خطوة للتقدّم خطوتين، أو بالتمسكن للتمكّن، لكن الحقيقة نفسها تفرض ذاتها في كل ساحات المواجهة. فالمفاوضات التي أدارها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، ووصفها بانتصار القرن، وأسهب في شرح ميزاتها ونتائجها مسبقاً ورفع سقوف التوقعات فيها إلى حد اعتبارها أهم الإنجازات التي ستتحقق في ولايته الأولى، تنهار دفعة واحدة، وما توقعه ترامب من سهولة ابتلاع اللقمة الكورية السائغة بمحفزات مالية مغرية، انقلب إلى شوك يصعب ابتلاعه بظهور المفاوض الكوري المحترف، الذي قدّم الإيحاءات المغرية، وعندما وصلت الأمور للحدّ الفاصل أشهر ثوابته، التوازي والتزامن بين فك العقوبات وتفكيك الملف النووي، فعاد ترامب يجرّ أذيال الخيبة.

– ما يبشّر به ترامب من حلول سحرية للقضية الفلسطينية يقوم جوهرها على عرض مشابه للفلسطينيين عن العرض الأميركي للكوريين، كرامتكم الوطنية مقابل حوافز مالية، فلن يلقى سوى النتيجة ذاتها، ولو احتشد كل حكام العرب، ومعهم مال الخليج، وتأثير مصر والأردن، وبالمقابل الوحشية الإسرائيلية، فقد قرر الفلسطينيون أنهم قادرون على عدم توقيع صك الذل، وإن كانوا غير قادرين على إنهاء الاحتلال اليوم، فإن الأجيال القادمة ستتكفّل بذلك، وما راهن عليه ترامب من سقوط سريع لإيران تحت ضغط العقوبات والحصار، يتبدّد وإيران تزداد قوة وتستعدّ لجولات مقبلة، ومعها محور المقاومة الذي ازداد قوة وحضوراً وانتشاراً، وأمامه نصر بائن في سورية وتجذّر في معادلات العراق واليمن، وصمود أسطوري في فلسطين، وروسيا التي راهن الأميركي على تطويعها بالإغراءات والعقوبات والتهديدات تواصل تقدّمها بثبات كحارس للقانون الدولي ومفهوم الدولة المستقلة والسيادة الوطنية للدول، مستقوية بقوة الإنجاز في سورية لتتجه نحو دعم صمود فنزويلا، وثبات كوريا، والمزيد من التماسك مع إيران.

– حلفاء واشنطن الذين كانوا حلفاً صلباً يتقدّم قبل عقد من الزمن، يتقلص ويبهت ويذبل، ومشهد مؤتمر وارسو مقارنة بمؤتمر أصدقاء سورية يكفي لرسم الصورة، والتناقضات تفتك بمعسكر الحلفاء، فترسم أوروبا وتركيا خياراتهما الخاصة، ولا يصطفّ وراء واشنطن إلا الصغار الذين لا يقدمون ولا يؤخرون، أو المهزومون الذين يحتاجون مَن ينصرهم، ولا تنفع مناورات تأجيل الانسحاب من سورية والحديث عن البقاء في العراق في تغيير المعادلات والتوازنات، فاليوم أو بعد حين ستفرض هذه المعادلات نفسها على الأميركي وتجبره على الانسحاب، وما لم تفعله الآلاف لن تنجح بفعله المئات.

– الشيء الجوهري الذي لم يستطع الأميركي والإسرائيلي ومَن معهما إدراكه، هو أن روح المقاومة التي انتصرت عام 2000 في جنوب لبنان، كثمرة للتلاقي السوري الإيراني بالاستثمار على مفهوم السيادة الوطنية للدول وحق مقاومة الاحتلال للشعوب، صارت منذ ذلك التاريخ روحاً عالمية تنتقل من جبهة إلى جبهة وتنتصر، فيلاحقونها تحت شعار خلايا حزب الله، من لبنان إلى اليمن إلى العراق إلى فنزويلا، معيدين الصورة التي رسمت في ساحات النبطية عندما كان المتظاهرون يهتفون في عاشوراء «حيدر حيدر» مستذكرين الإمام علي وهم يهاجمون آليات جيش الاحتلال، فيكون ردّ قائد القوة الإسرائيلية بأن يطلب من جنوده أن يجلبوا إليه حيدر هذا، باعتباره منظم التظاهرات، ومثلما كان حيدر النبطية روحاً لا يُمسَك بها، حزب الله في فنزويلا وكوريا، ليس وجوداً لخلايا، بل هو الروح المقاومة والإرادة الحية للشعوب، التي خرجت من القمقم ولا تستطيع قوة في العالم إعادتها إليه.

– هو هذا الذي سمّاه السيد حسن نصرالله، في معادلة «ولى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات، «ووصفه الزعيم الراحل هوغو شافيز، بـ«أن بمستطاع الفقراء والبسطاء أن يكتبوا مصيرهم بأيديهم»، معلقاً على انتصار المقاومة في حرب تموز 2006، وهو ما قاله ذات يوم مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي أنطون سعاده، الذي يحتفل القوميون اليوم بعيد ميلاده، «إن فيكم قوة لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ»، وها هو التاريخ يتغيّر أيّها العظيم من أمتي.

Related Videos

Related Articles

 

Source Article from https://uprootedpalestinians.wordpress.com/2019/03/22/%D9%86%D8%AA%D9%86%D9%8A%D8%A7%D9%87%D9%88-%D9%88%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B4%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%AA%D9%88%D9%85-%D9%82%D9%88%D8%A9-%D9%81%D8%B9%D9%84/

Related Posts
Dissociated Press After repeatedly tweeting inflammatory attacks on blacks, Muslims, hispanics, women, Democrats, Trump-haters, and
This is the kind of event that Trump really loves, a massive spectacle that money
Following US declarations that Washington and its allies intend to take Iranian crude exports down
“I got the impression that Kim Jong-un is interested in denuclearization, all North Korea needs
The British Government Communications Headquarters (GCHQ) has rejected claims that it was asked by

Hits: 35

You can leave a response, or trackback from your own site.

Leave a Reply

*

Powered by WordPress | Designed by: Premium WordPress Themes | Thanks to Themes Gallery, Bromoney and Wordpress Themes