Turkification, Crimes of Killing and Kidnapping Continue in Syrian Areas Occupied by Turkish Regime

Deeds not words

Turkification, Crimes of Killing and Kidnapping Continue in Syrian Areas Occupied by Turkish Regime

ST

Wednesday, 21 August 2019 09:09

DAMASCUS, (ST)– The Turkish-backed terrorist organizations and mercenaries alongside the Turkish occupation forces in the Syrian city of Afrin continue to commit murder and kidnapping crimes  against the locals in the areas that have been occupied by Turkey since March 2018. These crimes have been accompanied by an active Turkification campaign by Turkish occupation in the areas under its control.

According to local and media sources, a civilian from Afrin in Aleppo northwestern countryside was recently tortured to death at the prisons of the Turkish backed “Al-Hamzat Free Army” terrorist group. Another civilian was kidnapped in the vicinity of the city by another terror group called “al-Amshat Free Army”. The kidnappers asked his family to pay $3000 ransom to release him.

The sources also revealed that a person was found killed by unknown gunmen in Azaz city in Aleppo northern countryside which is controlled by the so-called “Free Army”. Such crimes have been repeatedly committed in the areas controlled by Turkish-affiliated terrorist groups.

Since its occupation of Afrin in March 2018, the Turkish regime, led by Recep Tayyib Erdogan, has adopted a Turkification policy that has affected all aspects of life in the city. The regime replaced the Arabic names of some areas and main squares with Turkish names.   It also changed the names of the villages and towns into Turkish names in an attempt to  wipe out their real identity. For example, the Turkish occupation replaced the name of a town called “Qastal Mikdad” with the Turkish name “Saljoki Obasi” and named the main square in Afrin as “Ataturk”. All these provocative acts go in line with Erdogan’s Ottoman aspirations which are based on occupation, looting and violations of international laws and conventions.

Turkey’s attempts to Turkify the Syrian cities, towns and villages, such as Azaz, al-Bab, Jarablus and Afrin, included also the naming of some Syrian schools in these areas after Turkish officers who were killed while invading the Syrian territories.  The Turkish flag is hoisted over these schools and the Turkish language is imposed as a main subject in the curricula.

In addition, the Turkish occupation and its mercenaries have forced Afrin residents to obtain new identity cards to use them at “official” circles in the city, according to tens of media and local sources. This behavior is reminiscent of the Zionist occupation’s practices in the occupied Syrian Golan and Palestine.

Edogan’s regime, through its terrorist tools, has also attempted to undermine the cultural and historical Arab identity of the area through destroying all its archeological monuments and historical icons. The Turkish warplanes have destroyed many archeological sites in Afrin including Ain Dara temple and the archeological sites of  al-Nabi Houri and Tal Jandares. They even destroyed the archeological site of Barad in Afrin which was included in the UNESCO World Heritage list, not to mention the acts of vandalism in the tombs and archeological sites in search for artifacts, gold and other historical treasures.

Hamda Mustafa

القتل والخطف والتتريك.. ممارسات يومية لنظام أردوغان ومرتزقته الإرهابيين بحق الأهالي في منطقة عفرين وريف حلب الشمالي

في إطار الوظيفة المنوطة بهم يواصل مرتزقة النظام التركي من التنظيمات الإرهابية المنتشرة جنباً إلى جنب مع قوات الاحتلال التركي في منطقة عفرين ممارساتهم الإرهابية والقمعية المتمثلة بعمليات القتل والاختطاف بحق الأهالي والمتاجرة بأرواحهم في تلك المناطق التي احتلتها قوات نظام أردوغان الإخواني في آذار من العام الماضي.

وأفادت مصادر أهلية وإعلامية بوفاة أحد المدنيين من أهالي منطقة عفرين تحت التعذيب في إحدى زنزانات سجون ما يسمى فرقة «الحمزات الجيش الحر» الإرهابية إحدى أدوات نظام أردوغان الإجرامية بمدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي وذلك بالتوازي مع إقدام ما يسمى «فصيل العمشات الجيش الحر» الإرهابي على اختطاف شخص آخر في محيط المدينة ومطالبة ذويه بدفع 3 آلاف دولار أميركي فدية لإطلاق سراحه.

وفي مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي الخاضعة لمجموعات ما يسمى «الجيش الحر» الخاضعة لنظام أردوغان أيضاً كشفت المصادر أنه تم العثور على شخص مقتول على أيدي مسلحين مجهولين في حادثة تكررت عديد المرات بحق الأهالي في المناطق التي تنتشر فيها مجموعات إرهابية تتبع مباشرة لسلطات النظام التركي.
وتشهد مدينة عفرين وريفها منذ احتلالها من قوات النظام التركي في الثامن عشر من آذار من العام الماضي محاولات متواصلة من نظام أردوغان لفرض مخططاته فيها معتمداً ممارسات طالت كل مناحي الحياة فاستبدل أسماء المناطق والساحات الرئيسة بأسماء تركية بالتوازي مع محاولاته طمس الهوية الحقيقية عبر تغيير اسم البلدات والقرى إلى أسماء تركية كما فعل في بلدة قسطل مقداد التي استبدل اسمها إلى الاسم التركي «سلجوقي أوباصي» وأطلق اسم «أتاتورك» على الساحة الرئيسة في مدينة عفرين وتعدى ذلك إلى تغيير معالم المناطق فيها بما ينسجم مع أوهامه العثمانية القائمة على الاحتلال والسلب ومخالفة القوانين والمواثيق الدولية.

محاولات النظام التركي تتريك المدن والقرى والبلدات السورية الواقعة شمال البلاد مثل أعزاز والباب وجرابلس وعفرين شملت أيضاً إطلاق أسماء ضباط أتراك قتلوا خلال اجتياحهم الأراضي السورية شمال شرق حلب ومدينة عفرين وغيرها على المدارس السورية وفرض اللغة التركية مادة أساسية في مناهج التدريس مع تغيير كبير فيها ورفع العلم التركي عليها.

وأكدت عشرات التقارير الإعلامية إضافة لمصادر أهلية من المنطقة أن قوات الاحتلال التركي بالتعاون مع مرتزقتها من الإرهابيين ألزمت السكان باستخراج بطاقات شخصية جديدة لاستخدامها في الدوائر «الرسمية» بالمدينة بما يحاكي ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الصهيوني في الجولان وفلسطين المحتلة كما عمدت إلى ضبط التوقيت الزمني في هذه المناطق بالتوقيت الزمني لتركيا.

إضافة لما سبق عمد نظام أردوغان عبر مرتزقته الإرهابيين إلى طمس الهوية الحضارية والتاريخية للمنطقة عبر تدمير جميع الأوابد الأثرية التي تدل على عروبة المنطقة حيث أقدمت قواته وطائراته على تدمير العديد من المواقع الأثرية في منطقة عفرين كمعبد عين دارة وموقع النبي هوري قورش وتل جنديرس الأثري إضافة إلى موقع براد الأثري الواقع جنوب مدينة عفرين والمسجل على لائحة مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو» عدا عن عمليات البحث وتجريف بعض المواقع والمقابر بحثاً عن لقى أثرية وكنوز ذهب معتمدين على خرائط حصلوا عليها خلال عمليات نهب وسرقة مديريات الآثار والمتاحف في عدة مدن قبل اندحار الإرهابيين منها.

sana

Related

Source Article from https://uprootedpalestinians.wordpress.com/2019/08/22/turkification-crimes-of-killing-and-kidnapping-continue-in-syrian-areas-occupied-by-turkish-regime/

Related Posts
BEIRUT, LEBANON (2:10 P.M.) – The Syrian Arab Army (SAA) has stepped up their attacks
By Al-Ahed Beirut – Head of Iran’s Strategic Studies and International Relations, former diplomat Amir
AIR POWER: Russian fight-bomber flying sortie over al Qaeda-occupied Idlib. Tony Cartalucci 21st Century Wire
South Front The US is seeking to reanimate insurgency in southern Syria. According to the
South Front Late on September 3, Idlib militants carried out an attack on Russia’s Hmeimim

Hits: 13

You can leave a response, or trackback from your own site.

Leave a Reply

*

Powered by WordPress | Designed by: Premium WordPress Themes | Thanks to Themes Gallery, Bromoney and Wordpress Themes