Biden’s accounts with Russia. What will Erdogan do? حسابات بايدن مع روسيا.. ماذا سيفعل إردوغان؟

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

حسابات بايدن مع روسيا.. ماذا سيفعل إردوغان؟
Biden’s accounts with Russia. What will Erdogan do?
حسني محلي

Husni Mahali 

Al-Mayadeen Net

1 March

Georgia is gaining additional importance in Washington’s calculations, and soon President Biden, because it challenges Russia’s nine autonomous republics — most of whose population is Muslim — including Chechnya, Ingushetia and Dagestan.

Since joining NATO in the early 1950s, Ankara has played a key role in opposing the Western camp, led by America, to the Soviet Union, which was then adjacent to Turkey through Georgia and Armenia in the south. Through dozens of Atlantic and U.S. bases in its territory (12 of which remain), Turkey was also an advanced outpost to defend Western interests and prevent the Communist Soviet Union from expanding south toward the Arab and Muslim world.

The fall of the Soviet Union after the Afghan war and the resulting birth of The Islamic Republics of Turkish origin gave Ankara more power in regional and international calculations, especially after the late President Turgut Ozal’s talks on “the unity of the Turkish nation, from the Adriatic Sea (Bosnia, Kosovo and Macedonia) to the China Dam, through Bulgaria and Greece, where Muslim minorities of Turkish origin are.

Ozal’s words were welcomed and encouraged by Washington, the traditional enemy of the Soviet Union, and then Russia, which the West wanted to surround from its southern flank, where the Islamic republics, and from the West, where the countries that nato embraced in 2004, namely Estonia, Latvia and Lithuania, and southern Bulgaria and Romania, which overlook the Black Sea, which Turkey controls, control its only Bosphorus Strait.

This came at a time when Ukraine and Georgia paid dearly for their adventures during their velvet revolutions in which Western institutions played a major role, with Abkhazia and South Ossetia declaring independence with the support of Moscow, and separated from Georgia, while the civil war in Ukraine was a reason for the partition of the country, after the citizens of the eastern regions voted for secession, prompting Russia to “annex” Crimea in 2014.

As was the case in the 1950s and beyond, Ankara has played, and continues to play, some role in all of these developments that President Erdogan wanted to help him to support his projects and plans, which appear to have been influenced by Ozal’s slogans, and Ankara has had, and continues to be, directly and indirectly linked to the developments of its neighbor Georgia, whose tens of thousands of its citizens work in Turkey.

Georgia is gaining additional importance in washington’s calculations, and soon President Biden, because it challenges russia’s nine self-governing republics — mostof whose population is Muslim — including Chechnya, Ingushetia and Dagestan.

Thousands of citizens of these and other Central Asian republics have joined Al-Nusra and ISIS, while Washington wants to help it in the future in its plans to tighten the blockade on Russia, and the factions of “Afghan jihadists” helped America achieve its first goal, which is to overthrow and tear the Soviet Union, according to the green belt theory, it became clear that Washington is planning to return to this belt, and wants Turkey to play a key role in activating it, but after agreeing with Erdogan on a comprehensive deal to achieve both sides the biggest direct and indirect gains, which Presidents Biden and Erdogan are preparing on the eve of the phone call between the two parties, which seem to have been delayed by the many topics that will be in front of them, difficult and intertwined, and they need each other.

In exchange for the financial and political support of Erdogan, which seems to be in dire need, President Biden wants Turkey to go back to the 1950s and prove its absolute loyalty to Washington and NATO, which is clearly preparing for a new phase of psychological, economic and political war against Russia, this time through its back gardens to the south and west, which means that it needs to support President Erdogan because of his ties and role in the Central Asian Islamic Republics (Kazakhstan, Turkmenistan, Kyrgyzstan and Uzbekistan), as in the Caucasus, where Azerbaijan is linked to Azerbaijan. Georgia has privileged relations, and Washington seeks to annex it to NATO, along with Ukraine.

The events in Armenia at this time are of added importance, having become a direct arena for U.S. and French intervention against the traditional Russian role. Ankara is watching all these interventions closely, firstly because Armenia is a neighboring country, and secondly because of information about the possibility that President Biden will recognize the Armenian genocide of the Ottoman era during World War I, without neglecting Washington’s privileged relationship between Ankara and Kiev, and at the expense of The Russian plans in Ukraine, Erdogan has repeatedly rejected Putin’s decision to “annex” Crimea to Russia, while information speaks of very broad cooperation between Turkey and Ukraine in all fields, especially military industries, including drones, tanks and missiles, with significant Turkish support for the Muslim minority in Crimea.

Ankara has also succeeded in establishing privileged relations with most of the former Soviet Republics and Eastern European countries that have bad memories with Moscow, which President Biden may need in his future calculations to tighten the blockade on Russia within its borders or elsewhere, particularly Latin America, where Erdogan has succeeded in establishing privileged relations with its most prominent head of state, Nicolas Maduro, despite all the personal, ideological and political contradictions between them.

President Biden may need Turkish support for his plans and projects in the Middle East, particularly in Syria, which has turned into a front alcove to defend Russian interests in the region, and across it in many regional and international arenas in which Washington, some Western capitals, and sometimes Ankara, are competing, despite the contradiction of interests among all of these capitals.

In all cases, it seems clear that we will not wait long to see what Biden will ask of Erdogan, and how the latter will respond to these demands, the most important of which is undoubtedly a return to Turkey’s nationalist, religious and historical behavior against Russia. For the past five years, after Erdogan’s apology following the downing of the Russian plane, President Putin has sought to block this possibility through a combination of interlocking economic, political and military relations with Ankara and its implications for coordination, cooperation and joint action in Syria.

With the information that president Biden expects to clear all his accounts with Ankara, whether negative or positive, President Erdogan finds himself in a situation that is never enviable, having become clear that his options are limited, either continue the current situation in the relationship with Moscow and Washington, which Biden will not accept, or continue his cooperation with Russia and its allies, which is completely impossible.

In this case, in his very difficult situation internally, he has no choice but to agree with President Biden on the axes of the next phase, and to minimize the losses in his relations with Russia that he does not want to repeat, as Biden, who knows he has a lot of serious papers against him personally and officially, wishes.

The most important question remains: Will Biden put these papers on the table and ask for them to be resolved, or will he ask Erdogan to use his own papers in Russia’s backyards, in exchange for absolute support in the gardens of others!?

تكتسب جورجيا أهمية إضافية في حسابات واشنطن، وقريباً الرئيس بايدن، لأنها تحدّ جمهوريات الحكم الذاتي الروسية – معظم سكّانها مسلمون – وعددها تسعة، ومنها الشيشان وأنغوشيا وداغستان.

حسابات بايدن مع روسيا.. ماذا سيفعل إردوغان؟
حسابات بايدن مع روسيا.. ماذا سيفعل إردوغان؟

أدَّت أنقرة منذ انضمامها إلى الحلف الأطلسي في بداية الخمسينيات من القرن الماضي دوراً أساسياً في معاداة المعسكر الغربي، بزعامة أميركا، للاتحاد السوفياتي، الذي كان آنذاك مجاوراً لتركيا من خلال جورجيا وأرمينيا في الجنوب. كما كانت تركيا، من خلال عشرات القواعد الأطلسية والأميركية الموجودة في أراضيها (ما زال هناك 12 قاعدة منها)، مخفراً متقدماً للدفاع عن المصالح الغربية ومنع الاتحاد السوفياتي الشيوعي من التمدد جنوباً باتجاه العالم العربي والإسلامي.

وجاء سقوط الاتحاد السّوفياتيّ بعد الحرب الأفغانيّة وما نتج منه من ولادة الجمهوريات الإسلاميّة ذات الأصل التركي، ليمنح أنقرة المزيد من عناصر القوة في الحسابات الإقليمية والدولية، وخصوصاً بعد أحاديث الرئيس الراحل تورغوت أوزال عن “وحدة الأمة التركية، من البحر الأدرياتيكي (البوسنة وكوسوفو ومقدونيا) إلى سد الصين الحصين، مروراً ببلغاريا واليونان، حيث الأقليات المسلمة ذات الأصل التركي.

وقد حظيت مقولات أوزال بترحيب وتشجيع من واشنطن؛ العدو التقليدي للاتحاد السوفياتي، ومن بعده روسيا، التي أراد الغرب أن يحاصرها من خاصرتها الجنوبية، حيث الجمهوريات الإسلامية، ومن الغرب، حيث الدول التي احتضنها الحلف الأطلسي في العام 2004، وهي أستونيا ولاتفيا وليتوانيا، وجنوبا بلغاريا ورومانيا اللتين تطلان على البحر الأسود، الذي تسيطر تركيا على مضيقه الوحيد البوسفور.

أتى ذلك في الوقت الذي دفعت أوكرانيا وجورجيا ثمن مغامراتهما غالياً خلال ثوراتهما المخملية التي أدت فيها مؤسسات غربية دوراً رئيسياً، فقد أعلنت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية استقلالهما بدعم من موسكو، وانفصلتا عن جورجيا، فيما كانت الحرب الأهلية في أوكرانيا سبباً لتقسيم البلاد، بعد أن صوّت مواطنو المناطق الشرقية من أجل الانفصال، ودفع ذلك روسيا إلى “ضم” شبه جزيرة القرم إليها في العام 2014.

وكما كان الوضع في الخمسينيات وما بعدها، فقد أدت أنقرة، وما تزال، دوراً ما في مجمل هذه التطورات التي أراد لها الرئيس إردوغان أن تساعده لدعم مشاريعه ومخططاته التي يبدو أنها تأثرت بالشعارات التي رفعها أوزال، فقد كان لأنقرة، وما يزال، علاقة مباشرة وغير مباشرة بمجمل تطورات جارتها جورجيا، التي يعمل عشرات الآلاف من مواطنيها في تركيا.

وتكتسب جورجيا أهمية إضافية في حسابات واشنطن، وقريباً الرئيس بايدن، لأنها تحدّ جمهوريات الحكم الذاتي الروسية – معظم سكّانها مسلمون – وعددها تسعة، ومنها الشيشان وأنغوشيا وداغستان. 

وقد انضمّ الآلاف من مواطني هذه الجمهوريات وغيرها في آسيا الوسطى إلى “النصرة” و”داعش”، في الوقت الذي تريد واشنطن لها أن تساعدها مستقبلاً في مخطّطاتها لتضييق الحصار على روسيا، كما ساعدت فصائل “الجهاديين الأفغان” أميركا في تحقيق هدفها الأول، وهو إسقاط الاتحاد السوفياتي وتمزيقه، وفق نظرية الحزام الأخضر، فقد بات واضحاً أن واشنطن تخطط للعودة إلى هذا الحزام، وتريد لتركيا أن يكون لها دور أساسي في تفعيله، ولكن بعد الاتفاق مع إردوغان على صفقة شاملة تحقّق للطرفين الحد الأكبر من المكاسب المباشرة وغير المباشرة، وهو ما يستعدّ له الرئيسان بايدن وإردوغان عشية المكالمة الهاتفية بين الطرفين، والتي يبدو أنها تأخّرت بسبب كثرة المواضيع التي ستكون أمامهما وصعوبتها وتشابكها، وهما يحتاجان إلى بعضهما البعض.

ومقابل الدعم المالي والسياسي لإردوغان، الذي يبدو أنه في أمس الحاجة إليه، يريد الرئيس بايدن لتركيا أن تعود إلى خمسينيات القرن الماضي، وتثبت ولاءها المطلق لواشنطن والحلف الأطلسي، الذي يبدو واضحاً أنه يستعد لمرحلة جديدة من الحرب النفسية والاقتصادية والسياسية ضد روسيا، وهذه المرة عبر حدائقها الخلفية جنوباً وغرباً، وهو ما يعني حاجتها إلى دعم الرئيس إردوغان بسبب علاقاته ودوره في جمهوريات آسيا الوسطى الإسلامية (كازاخستان وتركمنستان وقرغيزيا وأوزبكستان)، كما هو الحال في القوقاز، حيث ترتبط تركيا مع أذربيجان وجورجيا بعلاقات مميزة، وتسعى واشنطن لضمّها إلى الحلف الأطلسي، ومعها أوكرانيا.

وتكتسب أحداث أرمينيا في هذا التوقيت أهمية إضافية، بعد أن تحوّلت إلى ساحة مباشرة للتدخل الأميركي والفرنسي ضد الدور الروسي التقليدي. وتراقب أنقرة كل هذه التدخلات عن كثب؛ أولاً لأنّ أرمينيا دولة مجاورة لها، وثانياً بسبب المعلومات التي تتحدث عن احتمالات أن يعترف الرئيس بايدن في 24 نيسان/أبريل القادم بالإبادة الأرمنية في العهد العثماني إبان الحرب العالمية الأولى وخلالها، من دون أن تهمل واشنطن العلاقة المميزة بين أنقرة وكييف، وعلى حساب المخططات الروسية في أوكرانيا، إذ أعلن إردوغان أكثر من مرة رفضه قرار بوتين “ضم” شبه جزيرة القرم إلى روسيا، في الوقت الذي تتحدّث المعلومات عن تعاون واسع جداً بين تركيا وأوكرانيا في جميع المجالات، وخصوصاً الصناعات العسكرية، ومنها الطائرات المسيّرة والدبابات والصواريخ، مع دعم تركي كبير للأقليّة المسلمة في القرم.

كما نجحت أنقرة في إقامة علاقات مميزة مع معظم جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق ودول أوروبا الشرقية التي لها ذكريات سيئة مع موسكو، وهو ما قد يحتاجه الرئيس بايدن في حساباته المستقبلية لتضييق الحصار على روسيا داخل حدودها أو في أي مكان آخر، وبشكل خاص أميركا اللاتينية، التي نجح إردوغان في إقامة علاقات مميّزة مع أبرز رئيس دولة فيها، نيكولاس مادورو، رغم كلّ التناقضات الشخصية والعقائدية والسياسية بينهما.

وقد يحتاج الرئيس بايدن إلى دعم تركي لمخططاته ومشاريعه في الشرق الأوسط، وخصوصاً في سوريا، التي تحولت إلى خندق أمامي للدفاع عن المصالح الروسية في المنطقة، وعبرها في العديد من الساحات الإقليمية والدولية التي تنافسها فيها واشنطن وبعض العواصم الغربية، وأحياناً أنقرة، على الرغم من تناقض المصالح بين جميع هذه العواصم.

وفي جميع الحالات، يبدو واضحاً أننا لن ننتظر طويلاً حتى نرى ما سيطلبه بايدن من إردوغان، وكيف سيرد الأخير على هذه المطالب، وأهمها من دون شك العودة إلى السلوك القومي والديني والتاريخي التركي ضد روسيا. وقد سعى الرئيس بوتين طيلة السنوات الخمس الأخيرة، وبعد اعتذار إردوغان منه إثر إسقاط الطائرة الروسية، لسد الطريق على هذا الاحتمال، من خلال مجموعة من العلاقات الاقتصادية والسياسية والعسكرية المتشابكة مع أنقرة وانعكاساتها على التنسيق والتعاون والعمل المشترك في سوريا.

ومع المعلومات التي تتوقع للرئيس بايدن أن يصفي كل حساباته مع أنقرة، سواء كان سلباً أو إيجاباً، يجد الرئيس إردوغان نفسه في وضع لا يحسد عليه أبداً، بعد أن بات واضحاً أن خياراته محدودة، فإما يستمر في الوضع الحالي في العلاقة مع موسكو وواشنطن، وهو ما لن يقبل به بايدن، وإما يتمادى في تعاونه مع روسيا وحليفاتها، وهو مستحيل تماماً.

وفي هذه الحالة، لا يبقى أمامه، في ظلّ وضعه الصعب جداً داخلياً، إلا الاتفاق مع الرئيس بايدن على محاور المرحلة القادمة، وبالحد الأدنى من الخسائر في علاقاته مع روسيا التي لا يريد أن يعاديها، كما يرغب بايدن، الذي يعرف الجميع أنه يملك الكثير من الأوراق الخطيرة ضده شخصياً ورسمياً.

ويبقى السؤال الأهم: هل سيضع بايدن هذه الأوراق على الطاولة ويطلب حسمها أم سيطلب من إردوغان أن يستخدم ما يملكه من الأوراق في حدائق روسيا الخلفية، مقابل تقديم دعم مطلق له في حدائق الآخرين!؟

Source

You can skip to the end and leave a response. Pinging is currently not allowed.

Leave a Reply

*

Powered by WordPress | Designed by: Premium WordPress Themes | Thanks to Themes Gallery, Bromoney and Wordpress Themes