Erdogan and Macron, between Competition and Hostility, there’s One Understanding! إردوغان وماكرون.. بين المنافسة والعداء تفاهم واحد!

ARABI SOURI 

Erdogan and Macron, between Competition and Hostility, there’s One Understanding!

Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

A week after the visit of the “biggest enemy” Mohammed bin Zayed to Ankara and Turkish President Recep Tayyip Erdogan’s talk of his desire to achieve similar reconciliations with Egypt, “Israel”, Saudi Arabia, and Bahrain, French President Emmanuel Macron came to the region to obstruct what Erdogan is striving for, regionally and internationally.

Abu Dhabi was Macron’s main station, where he persuaded bin Zayed to buy 80 Rafale planes and 12 helicopters, and he agreed with him to coordinate and joint cooperation on all the issues discussed. This is what Macron reached during his talks with Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman, after winning his affection, because he is the first Western president to visit Saudi Arabia after the crime that targeted Jamal Khashoggi in the Saudi consulate in Istanbul in October 2018, which everyone blamed bin Salman for it. The duo’s contact with Lebanese Prime Minister Najib Mikati was the first fruit of this coordination and cooperation, and it was translated into practice through Saudi-French projects and plans backed by the United States, which will target Hezb Allah and through it Syria and then Iran.

As for Qatar (Erdogan will visit it on Sunday), which is Macron’s third station, Prince Tamim welcomed him warmly, perhaps as a response to the hospitality with which his ally Erdogan received his enemy Mohammed bin Zayed in Ankara, especially since Macron’s visit came two days after the agreement signed by Cyprus with Qatar National Petroleum Company and the American ExxonMobil Company for gas exploration in the vicinity of the island, this was strongly denounced by Ankara and pushed Erdogan to visit Doha (Sunday), especially since this signing came on the day the Turkish Parliament’s Foreign Relations Committee ratified an agreement with Doha under which Ankara would allow 36 Qatari warplanes to come and stay in Turkish bases and fly in the Turkish air, in conjunction with the visit of Pope Francis to Cyprus and Greece.

This is in the narrow context of the competition between Erdogan and Macron, and it seems clear that it has acquired the character of direct hostility over the past few years. This explains the violent attack which was launched and is being launched by President Erdogan from time to time on Macron personally, and the latter responds to him with two strikes, without preventing them from reconciliation and warm hugs on various occasions, the most recent of which was the G20 summit in Rome at the end of last October, at a time when Paris was confronting President Erdogan’s plans and projects in many arenas, the most important of which are Libya, Somalia, and Karabakh, and after Ankara mobilized all its capabilities to compete, if not confront, the traditional French role in its former African colonies that Erdogan visits from time to time, and hosts their leaders In Turkey constantly, and without Erdogan neglecting the interest in the Turkish community in France, which numbers about 600,000, in an attempt to incite it and incite the Arab Islamists (Morocco, Algeria, and Tunisia) and those residing in France and Europe in general against Macron.

The latter had previously accused the Turkish intelligence of adopting sabotage acts in his country and Europe in general, at a time when many see the position of Paris, which recognized the Ottoman genocide against the Armenians in 1915 and President Macron (in February 2019) announced the 24th of April of each year a day of national mourning in remembrance of this genocide, as one of the main causes of hostility between the two sides. While recalling the other reason, which has historical roots, as France and Britain occupied the land of Anatolia after the fall of the Ottoman Empire in 1918. France and Britain were a major party to the Sèvres Agreement (August 1920) and its goal was to establish a Kurdish state in the region.

With Ataturk’s rejection of this agreement and its failure after the establishment of the Turkish Republic in 1923, and Paris’s efforts to win Ankara’s friendship again, and through cooperation with it in the issue of the Alexandretta Strip (Liwa Iskandaron 1938 – 1939), the French interest in the Kurds remained one of the most important causes of apathy and tension between the two parties and still is. Paris has supported and continues to support the Kurdistan Workers’ Party, directly or indirectly, which is what it is doing with the Kurdish People’s Protection Units in Syria. Macron (last July) and Hollande (February 2015) received some of its military and political leaders at the Elysee.

As for the traditional support of France (along with the UAE, Egypt, “Israel” and sometimes Saudi Arabia) for Greece and the Greek Cypriots, it was also and still is one of the most important causes of apathy and tension between Ankara and Paris which is in solidarity with Nicosia and Athens in their differences with Ankara on many issues, The most important of these are the problems of territorial waters in the Aegean Sea, and the search and exploration for gas in the vicinity of Cyprus, which Ankara, on behalf of the Turkish Cypriots, objects to, and refuses to talk about the Armenian genocide.

While awaiting the results of the eighth round of the Iranian nuclear talks (and the visit of Faisal Miqdad and Tahnoon bin Zayed to Tehran on Sunday and Monday) and most importantly, the meeting of Presidents Biden and Putin (December 7), President Macron will continue his regional moves that he wants to achieve for Paris political, military, and economic gains on the eve of the upcoming presidential elections, and after he lost the submarine deal with Australia, with Britain and America plotting against him. The timing of these elections acquires another meaning for Turkey because its second round will be on April 24, the anniversary of the Armenian Genocide.

Macron seeks to get out of these elections victorious, after achieving his goals in Lebanon in coordination with Riyadh which Mohammed bin Salman wants to return to a major party in the region’s equations in the face of other parties who took advantage of Saudi Arabia’s isolation after the Khashoggi’s crime and wanted to convince Washington that they are the most important. This explains the alliance of the Emirates and Qatar separately with Egypt and Turkey, the two regionally important and historically competing countries and ideological enemies who indirectly agree to confront the Iranian role in the region in general.

It also explains the alliance of everyone against Damascus at the beginning of the crisis in 2012 when Paris, London, Berlin, and Washington were in constant contact with Ankara to get rid of President Assad, and Erdogan predicted his downfall within months, saying in September 2012 that he would pray soon in the Umayyad Mosque. The calculations of everyone, led by Turkey and France, met in Syria and through it in Lebanon as if they were and are still saying all, including Macron and Erdogan, “My brother and I are against my cousin, and my cousin and I are against the stranger,” but without it being clear who the brother is and who the cousin is, and why ‘Lebanon the Resistance’ is the strange thing in the play of the West, in which everyone has his role according to the place and time determined by the author of the saying “I” who does not want anyone else to say “Me too”!

If you want us to remain online, please consider a small donation, or see how you can help at no cost.
Follow us on Telegram: https://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

إردوغان وماكرون.. بين المنافسة والعداء تفاهم واحد!

كانون الأول 5 2021

في انتظار مكالمة بايدن.. كيف يستعدّ إردوغان؟ | الصحيفة السياسية

المصدر: الميادين نت

حسني محلي

زيارة ماكرون إلى المنطقة تأتي لعرقلة ما يسعى من أجله إردوغان إقليمياً ودولياً. 

سبق لماكرون أن اتهم الاستخبارات التركية بتبنّي أعمال تخريبية في بلاده.

بعد أسبوع من زيارة “العدو الأكبر” محمد بن زايد لأنقرة وحديث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن رغبته في تحقيق مصالحات مماثلة مع مصر و”إسرائيل” والسعودية والبحرين، جاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى المنطقة ليعرقل ما يسعى من أجله إردوغان إقليمياً ودولياً. 

كانت أبو ظبي محطة ماكرون الرئيسية، حيث أقنع ابن زايد بشراء 80 طائرة رافال و12 مروحية، واتفق وإياه على التنسيق والتعاون المشترك حول مجمل القضايا التي تمت مناقشتها. وهو ما توصّل إليه ماكرون خلال مباحثاته مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد أن كسب ودّه، لأنه أول رئيس غربي يزور السعودية بعد الجريمة التي استهدفت جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في تشرين الأول/أكتوبر 2018 وحمّل الجميع ابن سلمان مسؤوليتها. وكان اتصال الثنائي برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي أولى ثمار هذا التنسيق والتعاون، وتمّت ترجمته عملياً عبر المشاريع والمخططات السعودية-الفرنسية المدعومة أميركياً، والتي ستستهدف حزب الله وعبرها سوريا ثم إيران.

وأما في قطر (يزورها إردوغان غداً الاثنين) وهي محطة ماكرون الثالثة، فقد رحّب الأمير تميم به ترحيباً حاراً، وربما كردّ على الحفاوة التي استقبل بها حليفه إردوغان عدوّه محمد بن زايد في أنقرة، وخاصة أن زيارة ماكرون جاءت بعد يومين من الاتفاقية التي وقّعتها قبرص مع الشركة الوطنية للبترول القطرية وشركة أكسون موبيل الأميركية للبحث والتنقيب عن الغاز في جوار الجزيرة، وهو ما استنكرته أنقرة بشدة ودفعت إردوغان إلى زيارة الدوحة (الأحد)، وخاصة أن هذا التوقيع جاء في اليوم الذي صادقت فيه لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي على اتفاقية مع الدوحة تسمح بموجبها أنقرة لـ 36 طائرة حربية قطرية بالمجيء والبقاء في القواعد التركية والتحليق في الأجواء التركية، بالتزامن مع زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس لقبرص واليونان.

هذا في الإطار الضيّق من المنافسة بين إردوغان وماكرون، ويبدو واضحاً أنها قد اكتسبت طابع العداء المباشر خلال السنوات القليلة الماضية. ويفسّر ذلك الهجوم العنيف الذي شنّه ويشنّه الرئيس إردوغان بين الحين والحين على ماكرون شخصياً، فيردّ عليه الثاني الصاع صاعين، ومن دون أن يمنعهما ذلك من المصالحة والعناق الحار في المناسبات المختلفة، وآخرها قمة العشرين في روما نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في الوقت الذي كانت فيه باريس تتصدى لمخططات الرئيس إردوغان ومشاريعه في العديد من الساحات، وأهمها ليبيا والصومال وكاراباخ، وبعد أن استنفرت أنقرة كل إمكانياتها لمنافسة، إن لم نقل مواجهة، الدور الفرنسي التقليدي في مستعمراتها الأفريقية السابقة التي يزورها إردوغان بين الحين والحين، ويستضيف زعماءها في تركيا باستمرار، ومن دون أن يهمل إردوغان الاهتمام بالجالية التركية في فرنسا وقوامها نحو 600 ألف، في محاولة منه لتحريضها وتحريض الإسلاميين العرب (المغرب والجزائر وتونس) والمقيمين في فرنسا وأوروبا عموماً ضد ماكرون.

 وسبق للأخير أن اتهم الاستخبارات التركية بتبنّي أعمال تخريبية في بلاده وأوروبا عموماً، في الوقت الذي يرى فيه الكثيرون في موقف باريس، التي اعترفت بالإبادة العثمانية ضد الأرمن عام  1915 وإعلان الرئيس ماكرون (في شباط/فبراير 2019) 24 نيسان/أبريل من كل عام، يوم حداد وطني إحياءً لذكرى هذه الإبادة، من أهم أسباب العداء بين الطرفين. مع التذكير بالسبب الآخر، وهو ذو جذور تاريخية، حيث كانت فرنسا ومعها بريطانيا تحتلان أرض الأناضول بعد سقوط الدولة العثمانية 1918. كما كانت فرنسا ومعها بريطانيا طرفاً أساسياً في اتفاقية سيفر (آب/أغسطس 1920) وهدفها إقامة دولة كردية في المنطقة. 

ومع تصدّي أتاتورك لهذه الاتفاقية وإفشالها بعد قيام الجمهورية التركية عام 1923 ومساعي باريس لكسب ودّ أنقرة من جديد، ومن خلال التعاون معها في قضية لواء اسكندرون (1938 – 1939) فقد بقي الاهتمام الفرنسي بالكرد من أهم أسباب الفتور والتوتر بين الطرفين وما زال. فقد دعمت باريس وما زالت تدعم حزب العمال الكردستاني بنحو مباشر أو غير مباشر، وهو ما تفعله مع وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، واستقبل ماكرون (تموز/يوليو الماضي) ومن قبله هولاند (شباط/فبراير 2015) البعض من قياداتها العسكرية والسياسية في الإليزيه. 

وأما دعم فرنسا (ومعها الإمارات ومصر و”إسرائيل” وأحيانا السعودية) التقليدي لليونان والقبارصة اليونانيين، فقد كان هو الآخر وما زال من أهم أسباب الفتور والتوتر بين أنقرة وباريس التي تتضامن مع نيقوسيا وأثينا في خلافاتهما مع أنقرة حول العديد من القضايا، وأهمها مشاكل المياه الإقليمية في بحر إيجة، والبحث والتنقيب عن الغاز في جوار قبرص، وهو ما تعترض عليه أنقرة، وباسم القبارصة الأتراك، كما ترفض الحديث عن إبادة الأرمن. 

ومع انتظار نتائج الجولة الثامنة من مباحثات النووي الإيراني (وزيارة فيصل المقداد وطحنون بن زايد لطهران الأحد والإثنين) والأهم من ذلك، لقاء الرئيسين بايدن وبوتين (7 كانون الأول/ديسمبر) سيستمر الرئيس ماكرون في تحركاته الإقليمية التي يريد لها أن تحقق لباريس مكاسب سياسية وعسكرية واقتصادية، عشيّة انتخابات الرئاسة المقبلة، وبعد أن خسر صفقة الغواصات مع أستراليا بتآمر من بريطانيا وأميركا ضده. ويكتسب التوقيت الزمني لهذه الانتخابات معنى آخر بالنسبة إلى تركيا، لأن جولتها الثانية ستكون في 24 نيسان/أبريل، ذكرى الإبادة الأرمنية.

ويسعى ماكرون للخروج من هذه الانتخابات منتصراً، بعد أن يحقق أهدافه في لبنان بالتنسيق مع الرياض، التي يريد لها محمد بن سلمان أن تعود طرفاً رئيسياً في معادلات المنطقة، في مواجهة الأطراف الآخرين الذين استغلوا عزلة السعودية بعد جريمة خاشقجي، وأرادوا أن يقنعوا واشنطن بأنهم الأهم. ويفسّر ذلك تحالف الإمارات وقطر على حدة مع مصر وتركيا الدولتين المهمتين إقليميا والمتنافستين تاريخياً والعدوتين عقائدياً والمتفقتين بنحو غير مباشر على مواجهة الدور الإيراني في المنطقة عموماً.

ويفسّر أيضاً تحالف الجميع ضد دمشق في بداية الأزمة عام 2012 عندما كانت باريس ولندن وبرلين وواشنطن على اتصال دائم مع أنقرة للتخلص من الرئيس الأسد، وتوقّع إردوغان سقوطه خلال أشهر، ليقول في أيلول/سبتمبر 2012 “إنه سيصلّي قريباً في الجامع الأموي”. فالتقت حسابات الجميع، وفي مقدمتهم تركيا وفرنسا، في سوريا وعبرها في لبنان، وكأنهم كانوا وما زالوا يقولون جميعاً، بمن فيهم ماكرون وإردوغان، “أنا وأخي على ابن عمي وأنا وابن عمي عالغريب”، ولكن من دون أن يكون واضحاً من هو الأخ ومن هو ابن العم، ولماذا لبنان المقاومة هو الغريب في مسرحية الغرب التي لكلٍ فيها دوره بحسب المكان والزمان اللذين يحدّدهما صاحب مقولة “أنا” ولا يريد لأحد غيره أن يقول “وأنا أيضاً”! 

Source

You can skip to the end and leave a response. Pinging is currently not allowed.

Leave a Reply

*

Powered by WordPress | Designed by: Premium WordPress Themes | Thanks to Themes Gallery, Bromoney and Wordpress Themes