The Families of the Gaza Martyrs between Two Eids: Life Is A Short Dream أهالي شهداء غزّة بين عيدَين: الحياة كحُلم قصير

July 20, 2021 

The Families of the Gaza Martyrs between Two Eids: Life Is A Short Dream

Translated by Staff, Al-Akhbar Newspaper

The mother of the two martyrs, Ibrahim and Imran al-Masri, never forgot the moment when she separated from her two sons. She relives it even during Eid, especially since they passed away during the days of Eid al-Fitr. On that day, she left the house and headed to the market of Beit Hanoun to buy Ibrahim’s Eid clothes. Her husband was supposed to take care of Imran’s after breakfast.

“Ibrahim was my friend. He followed me on my way to the market, so I asked him to go back where his fate was awaiting him,” the grieving mother recalls.

“I still feel that I am in a dream. The years that Ibrahim and Imran spent in my arms are short, but the incident of their martyrdom is quick, and their farewell is quick as well. Everything went away in a blink of an eye.”

“Until this moment, I feel that Ibrahim and Imran will return to my house, knock on the door, and enter.”

Alaa Abu Hatab is the only survivor of a massacre in which ten members of the Abu Hatab and Al-Hadidi families perished. The feeling of loss prevented him from buying Eid clothes and toys for his daughter Maria, the only survivor of his family. However, he had to prepare a big pot of coffee to receive mourners on the the first day of Eid al-Adha. This family, whose house was bombed in Al-Shati Camp, greets the Eid with double the heartache – it lost several children on the second day of Eid al-Fitr as they played with other kids. This was an attempt by their families to help the children take their mind off the aggression.

 Abu Hatab remembers that night all too well.

Just after midnight, four Al-Hadidi children were being accompanied by their mother to visit their relatives from the Abu Hatab family.

“On that day, we gathered the children with their parents to provide them with a playful atmosphere that would make them forget the horrors of war. After midnight, I left the house to buy them dinner. Moments after I left, huge explosions struck the area,” Alaa said.

“I came back, and I thought the explosion was from our neighbors’ house, but I was surprised that bombs from the warplane fell on our entire house.

“Everyone who was in the house, ten people, including eight children and two sisters, perished. And I stayed with little Maria.”

The man and his only daughter aren’t thinking about visiting his family’s graves on the first day of Eid, hoping to postpone this heavy task until the third day.

Meanwhile, Alaa Abu Al-Awf, who lost 14 members of his family, including his wife and two daughters, in the Al-Wahda Street massacre, decided to spend the morning of the first day of Eid visiting his family’s graves.

“I find no other place to comfort my loneliness today but to be close to them,” the bereaved man said.

Abu Al-Awf’s mind wanders off as he talks in his destroyed house.

“We used to mark the morning of Eid with our special tradition: Eid prayer, the slaughter of a sacrifice [livestock], warm family quarrels – mostly between those who like to eat the liver of the sacrifice and those who cannot stand the smell of it cooking, the eidiyah, then the journey of distributing the sacrifice rations to the relatives.”

His eyes fill with tears as he continues, “Everything has become a memory. May God have mercy on them and give us patience.”

In addition to the families of the martyrs, the families whose homes were destroyed live in a similar atmosphere.

“The house in Gaza is a homeland, the homeland of memories and the warm details,” says Muhammad al-Madhoun.

“Every year, we’d prepare a place in front of the house door where we slaughtered the sacrifice. The young men if the family would gather in front of the house before going in groups to visit relatives,” he adds.

Today, however, the seven-member al-Madhoun family, lives in a rented house.

The young man in his twenties says, “Eid will pass as a stranger, not only because our house was destroyed, but because there are no prospects for reconstruction.”

Al-Madhoun’s pessimism stems from “Israel’s” procrastination. The “Israelis” have tied the reconstruction of the Gaza Strip to demands for concessions from the resistance on the issue of captured soldiers and a long-term armistice understandings in exchange for easing the siege, which the resistance categorically rejects.

الثلاثاء 20 تموز 2021

يوسف فارس

Visual search query image
يتأثر ملف إعادة إعمار القطاع باشتراطات إسرائيل تقديم المقاومة تنازلات (أ ف ب )

غزة | لا تحتفظ والدة الشهيدَين، إبراهيم ومروان المصري، باللحظات الأولى لفراق ولدَيها فحسب، إنما تعيشها واقعاً، حتّى في أجواء العيد، ولا سيّما أنهما رحلا خلال أيام عيد الفطر. يومها، كانت قد غادرت البيت، وتوجّهت إلى سوق مدينة بيت حانون، لكي تشتري ملابس العيد لإبراهيم. وكان من المفترض أن يتكفّل زوجها بمهمّة «كسوة» عمران، بعد الإفطار. تقول الأم المكلومة: «كان إبراهيم صديقي، لحق بي وأنا في طريقي إلى السوق، فطلبْت منه أن يعود، فكان قدره ينتظره». وتُكمل: «ما زلت أشعر بأنني في حلم، السنوات التي قضاها إبراهيم وعمران في حضني قصيرة، وحادثة استشهادهما سريعة، ووداعهما سريعٌ أيضاً، كلّ شيء مضى بلمح البصر». وتضيف: «حتى هذه اللحظة، أشعر بأن إبراهيم وعمران سيعودان إلى بيتي، يطرقان الباب، ويدخلان».

علاء أبو حطب، الناجي الوحيد من مجزرةٍ قضى فيها عشرة أقارب من عائلتَي أبو حطب والحديدي، منعته أجواء الفَقد من شراء ملابس العيد والألعاب لطفلته ماريا، الناجية الوحيدة من عائلته. ومع ذلك، تَعيّن عليه أن يجهّز قدراً كبيراً من القهوة، ليستقبل المعزّين في صبيحة أوّل أيّام عيد الأضحى. فهذه العائلة، التي قُصف منزلها في مخيّم الشاطئ، تستقبل أجواء العيد بحسرة مضاعفة، كونها كانت قد فقدت أطفالها في ثاني أيام عيد الفطر، أثناء تجمّعهم مع أطفال آخرين للعب، في ظلّ محاولة ذويهم جعلهم يتجاوزون ظروف العدوان. يستذكر أبو حطب تفاصيل تلك الليلة جيداً. بعد منتصف الليل تحديداً، كان أربعة أطفال من عائلة الحديدي برفقة والدتهم، في زيارة لأقاربهم من عائلة أبو حطب. يقول علاء: «يومها، جمعْنا الأطفال مع ذويهم، لكي نوفّر لهم أجواء اللعب التي تنسيهم أهوال الحرب، وبعد منتصف الليل، خرجْت من المنزل لأشتري لهم العشاء، وبعد لحظات من خروجي، دوّت انفجارات هائلة في المنطقة». ويتابع: «عدت، وكنت أظنّ بأن الانفجار في بيت جيراننا، ولكن فوجئت بأن قنابل الطائرات سقطت على منزلنا بالكامل». وينهي حديثه قائلاً: «قضى كلّ مَن كان في المنزل، وهم عشرة أشخاص، كان بينهم ثمانية أطفال وسيّدتان شقيقتان، وبقيت أنا برفقة الصغيرة ماريا». لا يفكّر الرجل وابنته الوحيدة في زيارة قبور عائلته في أوّل أيّام العيد، مشيراً إلى أنه سيؤجّل هذه المهمّة الثقيلة على نفسه إلى اليوم الثالث.

إلى جانب عائلات الشهداء تعيش الأُسَر التي دُمِّرت منازلها أجواءً مماثلة

أمّا علاء أبو العوف، الذي فقد 14 شخصاً من عائلته، من بينهم زوجته وابنتاه، في مجزرة شارع الوِحدة، فقد قرّر أن يقضي صبيحة أوّل أيّام العيد في زيارة قبور عائلته. يقول الرجل: «لا أجد مكاناً آخر يؤنس وحشتي اليوم، سوى أن أكون قريباً منهم». يسرح أبو العوف بعيداً، أثناء حديثه في منزله المدمَّر، ويقول: «كُنّا في صبيحة يوم العيد نحافظ على أجوائنا الخاصة: صلاة العيد، ثم ذبح الأضحية، ثمّ خلافات العائلة الدافئة، بين من تَحب أن تأكل من كبد الأضحية، ومن لا تُطيق رائحة طهوها، ثمّ العيديّة، ثمّ رحلة توزيع حصص الأضاحي على الأقارب». ويتابع الرجل، وقد امتلأت عيناه بالدموع: «كلّ شيء أصبح ذكرى… الله يرحمهم ويصبرنا بعدهم».

إلى جانب عائلات الشهداء، تعيش الأُسَر التي دُمِّرت منازلها أجواءً مماثلة، فـ»المنزل في غزة وطن، وطن الذكريات، والتفاصيل الدافئة»، كما يقول محمد المدهون. ويضيف: «على باب البيت، كُنّا نجهّز كلّ عام مكاناً نذبح فيه الأضحية، وأمام المنزل يتجمّع شباب العائلة قبل التوجّه في جماعات لزيارة الأقارب والأرحام». أمّا اليوم، فتعيش عائلة المدهون، المكوّنة من سبعة أفراد، في منزل استأجرته. ويقول الشاب العشريني: «سيمرّ العيد غريباً، ليس لأنّ منزلنا قد دُمّر فقط، ولكن لأن آفاق إعادة الإعمار تبدو غائبة». تشاؤم المدهون مردّه مماطلة إسرائيل. فملفّ إعادة إعمار القطاع بالذات، يتأثّر باشتراطات هذه الأخيرة تقديم المقاومة تنازلات في ملفّ الجنود الأسرى، والدخول في تفاهمات هدنة طويلة الأمد، في مقابل تخفيف الحصار، وهو ما ترفضه المقاومة بشكل قاطع.

Source

You can skip to the end and leave a response. Pinging is currently not allowed.

Leave a Reply

The maximum upload file size: 28 MB. You can upload: image, audio, video, document, spreadsheet, interactive, other. Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

*

Powered by WordPress | Designed by: Premium WordPress Themes | Thanks to Themes Gallery, Bromoney and Wordpress Themes